استخدام القفازات الطبية

استخدام القفازات الطبية

 

يتسائل العديد حول ماهية القفازات الطبية، وعند استخدامك أي قفازات طبية عليك المعرفة تماما بأنها وجدت لصحة الإنسان الذي يستخدمها والذي يتعامل مع الآخرين داخل أروقة المستشفى أو أي مستوصف صحي.

تحمي القفازات الطبية على السواء كل من الطبيب والمريض، فالطبيب يتم حمايته من عدوى الأمراض التي قد تنتقل إليه من المرضى حوله من خلال التعامل والملامسة، وتحمي المريض أيضا من أي عدوى قد تنقل إليه عن طريق اللمس بين مريض وآخر من خلال التعامل مع الأطباء وهكذا.

ويتم التشديد بكثر لارتدائها في الأماكن الصحية للوقاية من فيروس كورونا.

ولأهمية القفازات في حياة الإنسان فتم صنعها وإنتاج أول قفازات يد طبية عام 1964 وكانت بطبيعة الحال ذات استخدام لمرة واحدة أي غير قابلة لإعادة الاستخدام. وتعتبر شركة أنسيل في أستراليا هي أول شركة مصنعة للقفازات الطبية.

المادة المصنوعة منها القفازات الطبية

تعتبر مادة المطاط هي المادة الأساسية لصناعة قفازات اليد ويتم إضافة عليها بودرة تسمى "نشا الذرة" التي تساعد على تزييتها وجعلها مرنة وسهلة الاستخدام واللبس.

ومن الجدير ذكره أن مادة المطاط تسبب الحساسية عند العديد من الناس، فتم تصنيع قفازات أخرى من مادة نترال المطاط أو مادة الفاينيل، وكلاهما ليس من المطاط.

وفي واقع الحال تعتبر يعتبر استخدام قفازات يد مطاطية أفضل لليد لأنها تكون محكمة الإغلاق عليها من أي تسرب خارجي.

وهناك نوعان أساسيان للقفازات الطبية، الأولى تستخدم للعمليات الجراحية وأخرى لفحص المريض، والأخيرة تكون أقل جودة ودقة ومواصفاتها أقل في الواقع من التي تستخدم داخل العمليات الجراحية.

وقفازات فينيل تتوافر بكثر في الأسواق والصيدليات لأنها متعددة الأغراض، وزاد الطلب عليها بعد انتشار جائحة كورونا للوقاية من انتشار الميكروبات على الأماكن الصلبة بعد لمسها.

قفازات الفينيل

تعتبر قفازات فينيل ملائمة جدا للاستخدام من حيث الخامة فهي مطاطية بشكل أقل وتناسب عمليات الفحص السريري، وتكلفتها معقولة في متناول أيدي الجميع. وهي مريحة جدا في الاستخدام واللمس بمرونة عالية إلى جانب ليونتها وقلة حساسية الجلد جراء استخدامها لعدم ثقل مادة المطاط فيها، وهذا يفسر قلة المتانة في التصنيع ذاته، وتعتبر مادة كلوريد البوليفينيل (PVC) هي المادة الأساسية المصنعة داخلها، وتوفر الحماية القياسية.

قفازات بلاستيك بدون بودرة

يشاع هذا الاسم لها لأنها خالية من فوضى مسحوق البودرة أثناء الاستعمال. وتعتبر قفازات بلاستيك بدون بودرة من أكثر أنواع القفازات اليدوية استعمالا وشهرة في الحياة اليومية، كونها سهلة الاستخدام وتعطي إحساسا مرنا عند اللمس وتستعمل لمرة واحدة فقط، فضلا عن أن تصميمها مرن ومضاد للماء. وبناء عليه فعند استعمالك قفازات بلاستيك بدون بودرة ستجد أنها تحمي جلد اليد من أي آثار تنجم عن المواد الكيميائية أو حتى الماء.

تستعمل قفازات بلاستيك بدون بودرة غالبا في المنزل وتناسب الاحتياجات والمستلزمات الضرورية مثل تخزين المواد الغذائية، أثناء تقطيع اللحوم، أو تنظيف الغبار وغيرها من الاستعمالات.

هناك قفازات بدون بلاستيك مصنوعة من مادة فينيل بدون بودرة، وهناك قفاز سانتانا، وأخرى نوعها قفازات لاتكس.

تعتبر قفازات نهدي بتشكيلاتها وتصميمها من أكثر أنواع القفازات الطبية المستعملة في حياتنا اليومية ومتعددة الأغراض.

مميزات قفازات نهدي:

●   لا يوجد في مكوناتها مسحوق البودرة الذي يسبب التعرق.

●   تحمي الجلد من انتقال الميكروبات مثل فيروس كورونا.

●   تستخدم لمرة واحدة ومحكمة يعني لا يستخدم الشخص أكثر من زوج قفازات لكل غرض استعمال.

●   لا تسبب بقايا من المسحوق والفوضى أثناء وبعد الاستعمال لأنها بدون بودرة.

●   زوج القفاز، الفردتين متماثلان في الحجم والشكل، ويستطيع المستخدم لاستعمالها لكلتا اليدين بكل مرونة.

تتوافر على شكل 50 أو 100 قطعة في العبوة الواحدة حسب الطلب والحاجة.

●   يتم استعمالها للأغراض اليومية سواء في الخروج من المنزل، أو التنزه، أو الذهاب إلى العمل أو حتى في المنزل ذاته.

 

 

القفازات السوداء

إذا أردت استعمال قفازات سوداء بشكل خاص، عليك أن تعلم طبيعة الاستخدام لها، والأسباب والمواصفات التي تخصها.

تستخدم هذه القفازات مع النحاس لالتهاب المفاصل خاصة لحالات التهاب مفاصل اليد بسبب الكتابة على لوحة مفاتيح الكومبيوتر مثلا. أو في حالات الروماتويد، والنفق الرسغي، فهي تضغط على النقاط المؤلمة وتخفف من الإجهاد لها سواء في الأوتار أو العضلات أو المفاصل.

 

إن استعملت قفازات سوداء ستجدها خفيفة الوزن ومريحة وسهلة الاستعمال حيث مصممة على حجم الأصابع بمختلف الأحجام لكي تعمل باللمس.

ختاماً:

بعد انتشار جائحة كورونا أصبحت القفازات جزءا من حياة الإنسان مثل الكمامة ولا غنى عنها في حياتنا اليومية، فعليك دائما باقتناء علبة على الأقل متعددة الاستعمال سواء في بيتك أو حقيبتك أو سيارتك أو مكتبك في العمل.