استخدامات المسحة الطبية

ما هي المسحة الطبية ؟

يتم تعريف المسحة الطبية عالميا على أنها عبارة عن فحص يتم من خلال الأنف والبلعوم لتشخيص احتمال الاصابة بوجود فيروس كورونا سواء ظهرت الأعراض على الشخص أو لم تظهر.

ويتم الأمر عن طريق أخذ عينة من غشاء المنطقة من خلال أداة تدخل عبر الأنف دون ألم حاد، بل كوخز الإبرة غالبا أو أقل وتتم العملية دون تحضير وتهيئة واستعداد مسبق من قبل الفرد الذي سيتعرض للتشخيص.

وبعد أن يتم أخذ المسحة الطبية يتم تحويلها إلى مختبر طبي للكشف عن مدى الإصابة ومشاهدة الكائنات الدقيقة أن تواجدت وتحديد إن كانت هناك إصابة لدى الشخص الذي تم تشخيصه أم لا في عملية تأخذ أقصاها مدة ثلاث أيام. وفي بعض البلدان يتم نشر النتائج عبر صفحات رسمية توثق أعداد الإصابات اليومية أو من خلال التواصل برسالة مباشرة مع الشخص لإخباره بنتيجة الإًصابة أو عدمها، أو باستخدام الوسيلتين معا.

وفي حال كانت نتيجة المسحة الطبية إيجابية يفرض على المصاب عزل نفسه لأنها حالة مرضية تتطلب دخول المريض فترة حجر صحي أقصاها أسبوعين.

 أنواع المسحات الطبيه

توجد بشكل أساسي ثلاثة أنواع من المسحات الطبية التي تعرف لاختبار الكشف عن وجود فيروس كورونا في جسم الفرد المصاب وكل اختبار له خصائصه وفقا لإدارة الدواء والغذاء الأمريكية كما يلي:

أولا: فحص "بي سي آر" PCR 

يتم إجراء هذا الاختبار داخل أنبوب، وهو دقيق للغاية في نتيجته ويعتمد على تقنية مستخدمة في الكشف عن المادة الوراثية لفيروس كورونا بالاعتماد على تفاعل البوليميرات المتسلسل. وعليه يقوم الفاحص للاختبارات الجزئية بعملية جمع مخاط الأنف أو الحلق للشخص عن طريق المسحة الطبية المتخصصة، ومعروفة بسعرها الغالي الثمن.

تأخذ نتيجة فحص الكشف عن تواجد فيروس كورونا من خلال إجراء فحص PCR وقتا فوريا مدته دقائق أو يستمر لأيام وفقا لوقت تحليل العينة المأخوذة من المصاب بشكل مباشر من المكان المتواجد به أو داخل مختبر خارجي.

ثانيا: فحص الاختبار السريع

يعتمد الفحص السريع على أخذ مسحة طبية عن طريق الجزء الخلفي من الأنف أو الحلق للحصول على العينة المطلوبة للفحص ويتم إصدار نتيجتها بشكل سريع أقصاها ساعة زمنية بدل الانتظار لأيام. ولهذا السبب تم تسميتها بالاختبارات السريعة لأن النتيجة تظهر بوقت سريع أكثر من اختبار الحمض النووي.

يتم الاعتماد على المسحة الطبية السريعة في حالات الأعداد الكبيرة والأماكن التي يتواجد بها عدد كبير من الناس في فترات زمنية قصيرة مثل المطارات وتجمعات الأسواق.

وعلى الرغم من دقة نتيجة الاختبار السريعة إلا أنها قد تعطي نتيجة سلبية للمصاب وهو في حالة إيجابية نشطة لكن في حال لا تظهر عليه الأعراض، ومعروفة أنها رخيصة الثمن.

ثالثا: اختبار الأجسام المضادة

يعتبر اختبار الأجسام المضادة لفيروس كورونا مختلفا عن المسحات الطبية المسبقة، يعني أنه يعطي نتيجة إصابة الفرد في الماضي أم لا، فهو لا يستخدم في تشخيص الفيروسات النشطة، وهو بذلك الأمر يبحث عن الأجسام المضادة للفيروس، وتتشكل هذه الأجسام لحماية الجهاز المناعي للإنسان من أي أجسام غريبة مثل الفيروسات والتي لم يتم اكتشافها داخل الجسم إلا بعد عدة أيام من بداية الإصابة أو ظهور أعراض المرض، وينصح طبيا دائما بألا يتم إجراء هذا الاختبار إلا بعد 14 يوما من ظهور أعراض الإصابة بفيروس كورونا.



استخدامات المسحة الطبية

تستخدم عادة المسحات الطبية للكشف عن وجود فيروس كورونا النشط داخل جسم الإنسان أو عدمه بشكل فوري سريع أو عادي، وتستخدم أيضا لمعرفة زمن الإصابة بالفيروس بعد ظهور الأعراض حتى لو لم يكن كوفد 19 في حالة نشطة.